التخطي إلى المحتوى
مارك زوكربيرج يعلن عن تطوير جلد الروبوتات
مارك زوكربيرج يعلن عن تطوير جلد الروبوتات

مارك زوكربيرج: استطعنا عمل برمجة للروبوتات

أكد مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة “فيس بوك” سابقا “ميتا” حاليًا، تصميم الشركة جلدًا اصطناعيًا للروبوتات بالتعاون مع علماء من جامعة كارنيجي ميلون، من أجل دعم وتطوير ما يسمي “ميتافيرس”

الذي يعتبره الخبراء معبرًا عن مستقبل مواقع التواصل الاجتماعي أو بالأحرى مستقبل الإنترنت بصفة عامة، وأعلن مارك زوكربيرج أن فكرة الميتافيرس تتمثل في تحويل الإنترنت إلى بيئة ثلاثية الأبعاد،ولا يكتفي الإنسان بالنظر إليها أمام شاشته بل الدخول إلى ذلك العالم، ليكون أحد عناصرها.

واستطاع العلماء تنفيذ جلد الروبوتات من مادة ReSkin، والتي تحتوي على بعض الجزيئات التي تنتج مجالاً مغناطيسيًا، ما يعمل على منح الروبوتات الشعور ببعض الأشياء إلى جانب إمساك الأشياء وتحريكها،

لمعرفة مقدار القوة المستخدم، وهو غير مكلف ماديًا، حيث تقدر تكلفة إنتاجه بأقل من 6 دولارات لكل 100 وحدة.

مادة ReSkin ستمكن الروبوتات من الشعور ببعض الأشياء

وقال أحد العلماء القائمين على تنفيذ جلد الروبوتات من مادة ReSkin، والمختصين في عالم الأبحاث في “ميتا” والذي يدعى أبهيناف جوبتا، أن تلك المادة التي مصممة لجلد الروبوتات ستساعدهم على أن تشعر تلك الروبوتات على فهم ما يفعله البشر، خاصة أن تلك الأمور ستساعد على فهم أفضل للفيزياء وراء الأجسام، في ظل إنشاء الشركة لـ “ميتافيرس” من أجل السماح للأشخاص بالدخول إلى عالم افتراضي.

مارك زوكربيرج

وقال مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة “فيس بوك” سابقا “ميتا” حاليًا، إن نتطلع إلى بناء عالم خيالي وتتطلع إلى الروبوتات للحصول على المساعدة، مضيفا:

لقد استطعنا تصميم لمس مستشعر عالي الدقة، خاصة أننا تعاونا في ذلك التصميم بالتعاون مع علماء من جامعة كارنيجي ميلون، لإنشاء جلد اصطناعي يساعد الروبوتات على الشعور ببعض الأشياء إلى جانب إمساك الأشياء وتحريكها، ما يقربنا خطوة من الأشياء الافتراضية الواقعية والتفاعلات المادية في ميتافيرس”.

مارك زوكربيرج: استطعنا عمل برمجة للروبوتات

وتابع مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة “فيس بوك” سابقا “ميتا” حاليًا، أننا استطعنا إن يتم عمل برمجة للروبوتات، وأجرينا

المقارنة بين الروبوتات المزودة بخاصية ReSkin والروبوتات التي لا تحتوي على تلك الخاصية

بعض التجارب على بعض الأشياء ومنها برمجة ذراعي الروبوت على أخذ وتحريك حبات التوت البري، إلى جانب تزويد جلد تلك الروبوتات بمادة ReSkin، والمقارنة بينها وبين الروبوتات التي لا تمتلك تلك الخاصية،

فأمسك الروبوت المزود بـ ReSkin بلطف بالتوت وكانت الفاكهة آمنة بين الإصبعين الآليين، أما الروبوت الآخر والذي لا يحتوي على جلد ReSkin، أغلقت أصابعها لأخذ التوت البري واستمرت في شدها حتى تم سحق الحبة.