التخطي إلى المحتوى
وزير المالية: التحديات الاقتصادية والتغيرات المناخية تفرض التوسع فى التمويل الأخضر
وزير الماليه

اكد الدكتور محمد معيط وزير الماليه ان التحديات الاقتصاديه العالميه مع تداعيات التغيرات المناخيه تفرض ضروره التحرك نحو التوسع فى التمويل الاخضر بآليات ميسره قد تساعد الدول الناميه على تعظيم المشروعات الصديقة للبيئه

وتلبيه الاحتياجات التنموية وارساء دعائم التمويل المستدام بحيث يخفض اعباء الديون على الاقتصادات الناشئه فى ظل الظروف الاستثنائيه التى قد تتشابك فيها تبعات جائحه كورونا مع الاثار السلبيه للأزمه الاوكرانيه

تابع معنا تفاصيل اكثر عن "التمويل الاخضر" وذلك من خلال موقعنا عربى نيوز: قال الوزير وذلك اثناء مشاركته في الاجتماعات السنويه لمجموعه البنك الاسلامى للتنميه المنعقده بشرم الشيخ تحت شعار "بدء التعافى من الجائحه الصمود والاستدامه"

التغيرات المناخيه:

حيث ان تغير المناخ يعتبر اكبر التحديات التى قد تواجه العالم وتتطلب اكبر جهد جماعي للبشريه على الاطلاق وذلك لاحتواء تداعياتها

والحد من اثارها وتحقيق اهداف الحفاظ على المناخ وقد لفت الى ان مصر تعلم اهميه تحويل سياسات التمويل الاخضر الى واقع عملى

وسوف تعمل خلال استضافتها لقمه المناخ فى نوفمبر المقبل على تحويل التعهدات الدوليه الى اجراءات تنفيذيه وحلول عمليه

بعيدا عن الرغبات الافتراضيه لمساعده الدول الناميه على التكيف مع التغيرات المناخيه

اصدار اول طرح للسندات الخضراء السياديه الحكوميه:

كما قد اوضح معيط بحسب بيان اليوم ان مصر قد نجحت فى اصدار اول طرح للسندات الخضراء السياديه الحكوميه بالشرق الاوسط وشمال افريقيا

بقيمه ٧٥٠ مليون دولار فى سبتمبر ٢٠٢٠ بما قد يضع مصر على خريطه التمويل المستدام للاقتصاد الاخضر على نحو يمهد الطريق لمشاركه القطاع الخاص

فى ادوات التمويل التى قد تخدم تحقيق اهداف التنميه المستدامه وتؤدى الى الوفاء بالالتزامات بينما قد اضاف:

مصر حصلت على اول تمويل اخضر فى نوفمبر ٢٠٢١ بمبلغ ١٫٥ مليار دولار من مجموعه من البنوك التجاريه الدولية والاقليميه باكتتاب

قد حقق مستويات عاليه من الطلب بنسبه تغطيه قد تجاوزت ٣ مرات ويخضع هذا التمويل الاخضر لاطار مصادر التمويل الاخضر السيادى

لمصر وعائداتها الموجهه لتمويل المشاريع الوطنيه الخضراء.