طرق الإصابة بجدري القرود و اعراضه

ينتمي لعائلة كبيرة من الفيروسات والتي تشمل أيضاً ڤيروس الجدري وجديري الماء وجدري الأبقار، وبذلك فهو قديم الظهور

خبر انتشار جدري القرود في عدد من دول العالم، الأمر الذي أثار ذعر المواطنين حول حقيقة المرض، وخطورة الإصابة به، ليخرج أطباء الجلدية يطمئنون الجميع حول الأمر، مؤكدين أن حالات الوفاة به تكاد تكون نادرة أو شبه منعدمة.

حقيقة مرض جدري القرود

كشف طبيب الجلدية الشهير الدكتور هاني الناظر أن فيروس جدري القرود ليس بجديد في عالم الطب، بل هو ينتمي لعائلة كبيرة من الفيروسات والتي تشمل أيضاً ڤيروس الجدري وجديري الماء وجدري الأبقار، وبذلك فهو قديم الظهور، إذ جاء أول ظهور له في إفريقيا منذ 10 سنوات منقضية، وهو موسمي الأصل، جاء ذلك عبر مداخلة هاتفية على “السكايب” أجراها الناظر مع الإعلامي أحمد موسى في برنامجه “على مسؤوليتي” والمذاع عبر فضائية صدى البلد.

أعراض جدري القرود

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • صداع.
  • تورم في الغدد الليمفاوية.
  • ظهور طفح جلدي يتحول إلى فقاقيع مائية.

كيفية انتقال الفيروس

أوضح الناظر أن الفيروس المتسبب في جدري القرود، ينتقل عن طريق التلامس المباشر بين شخص مصاب وآخر سليم، عبر الأغشية المخاطية، الأمر الذي يفسر انتشاره الواسع بين الشواذ في أوروبا، كما لا يمكن المقارنة بين هذا المرض وبين وباء كورونا، لاختلاف ظروف كل منهما وكيفية نشوبهم أو انتقالهم، لذا فجدري القرود لا يعد وباء.

وفي السياق ذاته، طمأن الناظر المواطنين حول انتشار المرض، مؤكدا أنه حتى الآن محدود الانتشار في 11 دولة فقط، ومع ذلك، فيتوجب الحرص منه، وفي حال تمت إصابة أحدهم به، فإنه يتماثل للشفاء تماما في غضون 10 أيام من بدء ظهور أعراض المرض عليه.