عاجل وفاة طالب كفر الشيخ في مشاجرة علي التختة الاولي
عاجل وفاة طالب كفر الشيخ في مشاجرة علي التختة الاولي

تفاصيل وفاة طالب كفر الشيخ

ثارت حالة من الغضب الجمهوري علي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بأنواعها المختلفة, بسبب واقعة وفاة طالب كفر الشيخ، الطالب عيد محمد حلمي شحاتة، الذي يدرس بمدرسة زراعة ميت علوان الإعدادية،

وباتت محل تساؤل من الكثيرين على السوشيال ميديا، حيث شهدت المحافظة حادثًا مأساويًا تسبب في وفاة الطالب بعد 4 أيام من وضعه على جهاز التنفس الصناعي، داخل الرعاية المركزة بمستشفى كفر الشيخ العام،

ليلفظ أنفاسه الأخيرة داخل المستشفى متأثرًا بإصابته مساء اليوم الأربعاء, مما أثار حالة من الصراخ والبكاء أمام المستشفي العام بكفر الشيخ.

تفاصيل وفاة طالب كفر الشيخ

ذهب الطالب عيد محمد إلي المدرسة مثل باقي زملائه في اليوم الدراسي الاول من السنة الدراسية الجديدة, حيث يرتدي ملابسه الجديدة, حيث فضل عيد الجلوس في المقعد الاول «التختة الاولي»,

ما أثار غضب 3 من زملائه حتي حدث بينهم شجار, وتم الاعتداء عليه بالضرب إلي أن سقط مغشيا عليه, وأصيب بنزيف داخلي أدي إلي توقف خلايا المخ وعضلة القلب,

وبالرغم من وضعه الخطير تم وضعه علي جهاز التنفس الصناعي إلا ان حالته الصحية تدهورت وفارق الحياة بسبب خناقة علي المقعد الاول, وسبب وفاة طالب كفر الشيخ هو توقف وظائف عضلة القلب وخلايا المخ.

سبب وفاة طالب كفر الشيخ توقف عضلة القلب

وقد أوضحت التحقيقات من قبل النيابة, أن سبب وفاة طالب كفر الشيخ هو إصابته بضربة شديدة علي المخ أدت إلي توقفه إثر التعدي عليه بالضرب، وتوقف عضلة القلب وخلايا المخ عن وظائفهم

حيث انتهي به المطاف داخل العناية المركزية بالمستشفي لإجراء اللازم معه، لكن وافته المنية مساء اليوم بعد ساعات قليلة من زيارة محافظ الإقليم له ووكيل وزراة التربية والتعليم الجديد، وكانت والدة الطفل ترافقه أثناء تواجده داخل العناية المركزة خوفا علي ابنها, ولكن قدر الله فوق كل شيء حيث نزل خبر الوفاة علي الام كالصاعقة وسقطت مغشيتا عليها من هول الصدمة.

الام تطالب بحق ابنها

انهارت والدة الطالب «عيد محمد حلمي شحاتة»، بالصف الثاني الإعدادي بمدرسة زراعة ميت علوان في كفر الشيخ، الذي لقي حتفه بعد اعتداء زملائه عليه حتي سقط مغشيا عليه،

أثناء مشاجرة للجلوس في «التختة الأولى»، في اليوم الدراسي الاول، حيث لفظ الطالب أنفاسه الأخيرة، قبل قليل، داخل وحدة الرعاية المركزة بمستشفى كفر الشيخ العام أثناء وضعه علي اجهزة التنفس الطناعي , وكعادت أي أم تحزن علي فراق ولدها حيث ظلت والدة الطالب، التي كانت ترافقه داخل الرعاية المركزة خلال الأيام الماضية،

تحتضن طفلها الذي توفي بسبب توقف خلايا المخ وعضلة القلب بسبب الاعتداء عليه، وانهمرت عيونها بالدموع والبكاء حتى سقطت مغشياً عليها من الصدمة، و طالبت الام بحق ابنها من الاشخاص الذين اعتدو علي ابنها، الذي راح ضحية «خناقة» على التختة الأولى، في واقعة هي الاولى من نوعها بكفر الشيخ خلال السنوات الماضية.