التخطي إلى المحتوى
جوزها سافر وعشيقها جالها الشقة.. قصة مقتل "سامح" على يد زوجته
زوجه تتخلص من زوجها بالقتل

قد شهدت مدينه السلام جريمه قتل مأساوية حين قد اقبلت زوجه وعشيقها على قتل الزوج وذلك بعد خلافات بين الزوجان لارتباط الزوجه بعلاقه غير شرعيه بعشيقها

ففى حلقه جديده من دماء فى عش الزوجيه التى يتناولها "موقع عربى نيوز" وذلك من واقع التحريات الرسميه والمصادر المختلفه.. نستعرض تفاصيل مقتل "سامح" وذلك بخطه محكمه قد دبرتها الزوجه وعشيقها للمجنى عليه

القصه كامله:

قبل سنوات قد تزوج "سامح" المجنى عليه من احدى اقاربه وانجب منها طفلتين وطفل لا تتعدى اعمارهم عن ال5 سنوات

الزوج كان دائما ما يبحث عن لقمة العيش، التي تكفي أسرته فيعمل سائقا بجانب العمل بسمسرة العقارات بالمنطقه

حال الزوجه الذي كان طبيعى فى البدايه قد تبدل فجأه بعدما تعرفت على احد الشباب الذى يعمل جزار بمنطقه المرج

ومن هنا بدأت الكارثه على الاسره البسيطة كما ان الزوجة قد وجدت فى عشيقها ملاذ لتلبيه مطامعها في الحياه فطلبت من زوجها الطلاق

لكنه رفض بسبب ابنائه وبدون ان يدري سبب تمسكها بالطلاق بهذه الشده حتى ان الزوجه قد ذهبت الى شقه بمنطقه المرج

اعدها عشيقها للسكن بداخلها ولكنه قد حاول مرارا لعودتها من اجله أطفاله وبعد فترة سافر المجنى عليه برفقه اصدقائه

الى الساحل الشمالى فى مأموريه عمل فقد كانت الزوجه على مقابله مع عشيقها داخل شقتهم مستغلين فتره غيابه

التخطيط لقتل الزوج:

وفى حين عودته وقبل دخوله الى المنزل توجه لشراء كشرى لزوجته لكنها كانت تخطط هى وعشيقها كيفيه التخلص من الزوج

المجني عليه قد وصل الى شقته وتناول وجبه الغداء برفقه زوجته ثم طلب منها عمل كوب شاي فقامت بوضع اقراص منومه بداخله

قد افقدته وعيه ولم تمر سوى ساعات قليله حتى قد دخل المجني عليه فى نوم عميق على الفور قام عشيق زوجته

بالتعدي على الزوج وذلك بعصا خشبيه على وجه وقام بخنق انفاسه امام اعين زوجته ويكتمل المشهد المأساوي بالصغيره وهي تراقب بعيون البراءه

والدها يلتقط انفاسه الاخيره ومحاولات التخلص من الجثة تمت مباشره بعدما اتصل العشيق باحد الاشخاص جاء اليهم مستخدم دراجة ناريه

التخلص من جثه الزوج:

حيث قام بحمل جثه المجني عليه والقائها بمنطقه نائيه بعد ذلك قد حولت الزوجة تضليل الجميع بإيهامهم ان زوجها تأخر لذهابه لشراء كشرى

لكن أصدقاء "سامح" ظنوا أن هناك شيء كارثي قد حدث للزوج لأنهم على يقين بأن سامح قد ذهب إلى منزله مباشرة عقب عودته من سفره.

اتصالات عديده قد تمت بين الاصدقاء حتى تم ابلاغ قوات الامن التى قد عثرت بدورها على جثمان الزوج كما كشفت ملامح الجريمه

التى قد وقعت فى منطقه السلام داخل شقة الضحية وبغرفة نومه وخاصة بعدما قد كشفت طفله الضحيه المستور

قائله: "شوفت ماما وعمو بيضربوا بابا وهو نايم"

وبتضييق الخناق على الزوجه المتهمه اعترفت بارتكاب الواقعه برفقه عشيقها وشخص اخر قد تم الاتفاق معه للتخلص من الجثة

بعد ذلك قد امرت النيابة العامه بحبس المتهمين.