التخطي إلى المحتوى
تعلق على توجيهات الرئيس بتقليل الكثافات بالمدارس
تعلق على توجيهات الرئيس

كان مستشار الرئيس للشئون الصحية قد أوضح أن ارتفاع الإصابات تأتي بسبب انتشار متحور أوميكرون، وهو متسبب في زيادة الإصابات على مستوى العالم، ونأمل أن ينتهي الوضع قريبًا، ولكن التوقعات تشير إلى استمرار الوضع حتى أبريل المقبل

عاجل على خلفية المستجدات الأخيرة، المتعلقة بأزمة كورونا وارتفاع أعداد الإصابات بين المواطنين، مع اختلاط الإصابات بالعدوى بتلك الخاصة بنزلات البرد العادية، الناتجة عن التراجع الملحوظ بدرجات الحرارة خلال فصل الشتاء، أعلن السيد رئيس الجمهورية،

عن عدد من التوجيهات لاجتياز الأزمة، وكان من بينها، توجيهات لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ووزارة التعليم العالي، وجاءت بالعمل على تقليل الكثافات بداخل المدارس والجامعات على مستوى الجمهورية.

اليكم تعليق التعليم على توجيه تقليل الكثافات

وقد كان التعليق الأول لوزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور “طارق شوقي”، على التوجيه الصادر عن رئيس الجمهورية، قد كتبه على أحد الجروبات الخاصة بأولياء الأمور، فقال “إن الأمر يعود على جائحة كورونا ولا يعود على بناء مدارس جديدة”،

و قد أكد الوزير على التزام جميع المدارس على مستوى الجمهورية، بالإجراءات الاحترازية خلال فترة الامتحانات.

مؤكدًا على تطبيق جميع إجراءات الوقاية التي كشفت عنها الجهات الصحية بالدولة، استجابة للتوجيهات الصادرة عن السيد رئيس الجمهورية، ويذكر أن الرئيس “عبد الفتاح السيسي”،

قد وجه بالفترة الأخيرة، بضرورة اتخاذ ما يلزم من إجراءات، من شأنها الحد من التجمعات بداخل المدارس والجامعات بالدولة، كتقليل الكثافات على سبيل المثال.

والجدير بالذكر ان الأمر بالنسبة للمصالح الحكومية والخدمية وجميع الأماكن العامة على مستوى الجمهورية، وجاءت تلك التوجيهات على خلفية ما شهدته البلاد بالفترة الأخيرة، من ارتفاع ملحوظ بأعداد المصابين بالعدوى، وفي سياق متصل،

كان مستشار الرئيس للشئون الصحية قد أوضح أن ارتفاع الإصابات تأتي بسبب انتشار متحور أوميكرون، وهو متسبب في زيادة الإصابات على مستوى العالم، ونأمل أن ينتهي الوضع قريبًا، ولكن التوقعات تشير إلى استمرار الوضع حتى أبريل المقبل،

ليبدأ في التغيير مع حلول فصل الصيف وبدء درجات الحرارة في الارتفاع.

إقرأ أيضاً :