تحرك التجار بسبب الخسائر نتيجه قرار توحيد أسعار السيارات

حيث أثرت على كافة المجالات وعلى رأسها صناعة السيارات، ومن قبلها أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث تتراجع إنتاج السيارات بصورة ملحوظة منذ بداية الجائحة.

أعلن المستشار أسامة أبو المجد، رئيس رابطة تجار السيارات في تصريح له إن العالم أجمع يواجه العديد من المشاكل منذ الأزمة الروسية الأوكرانية حيث أثرت على كافة المجالات وعلى رأسها صناعة السيارات، ومن قبلها أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث تتراجع إنتاج السيارات بصورة ملحوظة منذ بداية الجائحة.

تصريح رئيس رابطه التجار

وأضاف رئيس رابطة تجار السيارات خلال تصريحات تليفزيونية في برنامج كلمة أخيرة الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي، أنه بعد تقليل آثار جائحة كورونا، واجه القطاع مشكلة جديدة وهي نقص السيارات نتيجة الشرائح الإلكترونية ومن بعدها حلت الحرب الروسية على أوكرانيا، والتي تعد من أكبر المشاكل التي واجهت صناعة السيارات على مدى السنوات الماضية، خاصة وأن روسيا تمد الاتحاد الأوروبي بالغاز والذي أثر بالسلب على الصناعة في الاتحاد الأوروبي.

تأثير أرتفاع سعر الدولار

وأشار أبو المجد إلى أن ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنيه خلال الفترة الأخير أثر على سوق السيارات بشكل كبير، خاصة وأن جميع المعاملات الاستيرادية الخاصة بالسيارات تتم بالدولار الأمريكي وبالتالي فأن ارتفاع سعره يؤدي إلى ارتفاع أسعار السيارات بشكل مبالغ فيه.

أزدياد الأزمات في مصر بعد قرار توحيد الأسعار

وقال رئيس رابطة تجار السيارات، في تصريحاته، إنه مع كل هذه الأزمات التي يعاني منها العالم هناك عدة قرارات زادت من الأزمة مثل القرار الأخيرة من جهاز حماية المستهلك والذي ألزم موردي السيارات بتوحيد سعر السيارة، مشيرا إلى أن القرار صحيح ولكن جاء في التوقيت الخاطئ ولا يمكن تطبيقه في الوقت الراهن.

وأضاف أبو المجد أن تطبيق هذا القرار خلال المرحلة الحالية يؤثر بشكل كبير على التجار، ويتسبب في خسارة كبيرة في رأس المال وتسبب في إغلاق العديد من معارض السيارات، مشيرا إلى أن الرابطة ستعقد اجتماع مع جهاز حماية المستهلك لمناقشة قرار توحيد الأسعار والاستماع لمشاكل التجار للوصول لحلي يرضي كافة الأطراف.