التخطي إلى المحتوى
الإعدام لقاتل كاهن الإسكندرية
الاعدام لقاتل كاهن الكنيسه

قضت محكمه جنايات الاسكندريه باحاله اوراق قاتل كاهن الاسكندريه للمفتي تمهيدا لإعدامه

قضت المحكمة بإحالة اوراق "نهرو عبد المنعم" المتهم بقتل الكاهن ارسانيوس وديد الى مفتي الجمهورية لاخذ الراى الشرعي فى اعدامه، وتم تحديد جلسة 11 يونيو المقبل للنطق بالحكم

وسوف تتعرف على باقى التفاصيل وذلك من خلال موقعنا عربى نيوز حيث انه من خلال الجلسه قالت النيابة ان المتهم اثبتت سلامة قواه العقليه وتبين انه متزن نفسيا وقتل الكاهن مع سبق الاصرار والترصد

كما قد اضافت النيابة ان تقرير المجلس الاقليمي للصحه النفسيه كشف امتلاك المتهم وقت ارتكابه الجريمه كامل الادراك والاختيار

وعدم معاناته من اي اعراض اضطراب عقلي او نفسي وقت الفحص او فى وقت ارتكاب الجريمه مما جعله مسؤولا عنها كما استمعت النيابة لشهادة 17 شاهد على الواقعة

وعاينت محل ارتكاب الجريمة، واطلعت على آلات المراقبة المثبتة بمحيطه، وتلقت نتائج التقارير الفنية من مصلحة الطب الشرعي ومركز الإسكندرية للسموم

بشان إجراء الصفة التشريحية لجثمان المجني عليه، وفحص عينات من المتهم بيانا لمعرفه تعاطيه اي مواد مخدره واثبتت معاينة النيابة عن وجود آثار دماء بمحل الواقعه

وتم العثور على ثلاث الات مراقبة مثبته اعلى ثلاث بوابات للشاطئ الذي حدثت الواقعة فى محيطه حيث انه تبين للنيابة من مشاهدتها ظهور الكاهن قبل وقوع الحادث بلحظات يتابع خروج مرافقيه من احدى تلك البوابات

حتى ظهر المتهم وبيده كيس بلاستيكى وتوجه للمجني عليه وطعنه في عنقه قاصدا قتله وقد حاول التعدي عليه بطعنة اخرى

الا ان الحاضرين قبضوا عليه بسرعه وتحفظوا على السكين الذي كان بحوزته وسلموه ومعه السكين المضبوط الى رجال الامن

ففي التحقيقات اقر المتهم انه وفد إلى الإسكندرية بحثا عن عمل بعدما تنقل من محافظة الى اخرى، ومكث يبيت في الطرق العامة حتى عثر على سكين بمجمع للقمامه

فاحتفظ بالسكين دفاعا عن نفسه ثم ادعى انه يوم الواقعة وبعد ما رأى المجنى عليه امامه لم يشعر بما ارتكبه حتى القى المتواجدون القبض عليه.

وقد كان "ارسانيوس اوديد" كاهن كنيسه السيدة العذراء بالإسكندريه قد قتل بعد طعنه بسلاح ابيض من جانب متسول في محافظه الإسكندريه شمال مصر خلال شهر رمضان الماضي.