التخطي إلى المحتوى
ارتفاع أسعار الملابس المستوردة بنسبه اكتر من 5% من الغرفه التجاريه
صناعه الملابس الجاهزه

موضحةً أن أسعار الملابس الصيفية ارتفعت خلال الفترة الماضية بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا، والتي بدأت أواخر شهر فبراير الماضي

أعلنت سماح هيكل عضو مجلس إدارة شعبة الملابس بغرفة القاهرة التجارية عن ارتفاع أسعار الملابس المستوردة بقيم تتراوح بين 5 وحتى 7%، وذلك نظراً لارتفاع سعر الدولار الجمركي، لافتةً إلى أن نسبة التصنيع الداخلي للملابس تزيد عن الاستيراد، كما تقوم الدولة باستيراد معظم مستلزمات الإنتاج من الخارج، وترتفع أسعار هذه المستلزمات المستوردة تزامناً مع ارتفاع سعر الدولار، موضحةً أن أسعار الملابس الصيفية ارتفعت خلال الفترة الماضية بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا، والتي بدأت أواخر شهر فبراير الماضي، وذلك بعد زيادة سعر الدولار مقابل الجنيه المصري بحوالي 3 جنيهات.

الاعتماد على صناعه الملابس الجاهزه

وأضافت عضو شعبة الملابس، أن الدولة باتت تعتمد بشكل أساسي على تصنيع الملابس الجاهزة داخل مصر باستخدام خامات وجودة تتفوق على المنتج المستورد وسعر تنافسي، وأشار مجموعة من الخبراء إلى أن الهدف الرئيسي وراء العمل بنظام الدولار الجمركي، هو محاولة ضبط الأسعار في الأسواق المحلية، خاصة في ظل ارتفاع أسعار السلع المستوردة من الخارج لحماية المستهلك من غلاء الأسعار وجشع بعض التجار.

أرتفاع سعر الدولار الجمركي

الجدير بالذكر أن المصلحة العامة للجمارك المصرية، كانت قد أعلنت في وقت سابق، عن زيادة سعر الدولار الجمركي إلى 18.64 بنسبة 10%، ليتخطى بذلك سعر صرف الدولار في الأسواق الرسمية، والذي كان يتراوح حينها بين 18.55 و18.61 جنيهًا، وذلك قبل أن يتم مساواة الأسعار بنهاية يوم الخميس عند 18.67 جنيه للدولار الجمركي بنفس سعر البنك المركزي، وبالرغم من أن القرار أثار قلق بعض المحللين من انعكاس الزيادة الأخيرة على سعر الدولار الجمركي، إلا أن الخبراء أكدوا أن تقييد الدولار الجمركي عند مستوى 16 أو 17 جنيها، أدى إلى حدوث قفزة في أسعار صرف الدولار في السوق الموازية.