التخطي إلى المحتوى
أول خسوف للقمر عام 2022 و ظهور ما يسمي القمر الدموى
ظاهره القمر الدموى

ليصل إلى 41٪ من حجمه.والمعهد مفتوح لعلماء الفلك العامين وعلماء الفلك الهواة لمواصلة مراقبة هذه الظاهرة. كما سيتم بثه على صفحة المعهد الإلكترونية

صرح الدكتور القاضي، مدير المعهد الوطني للبحوث الفلكية والجيوفيزيائية، في بيان له أن الأرض ستشهد خسوفًا كاملًا للقمر يوم الاثنين الموافق 16 مايو 2022، وفقًا للحسابات الفلكية التي أجراها معهد أبحاث الطاقة الشمسية التابع للمعهد. يبدأ الكسوف الجزئي للشمس في الساعة 4 صباحًا و 27:00 و 5 صباحًا و 29:00. يبدأ الخسوف ليوم كامل في توقيت القاهرة، وفي الساعة 6:11 صباحًا، يغطي ظل الأرض حوالي 141 في ذروة خسوف اليوم الكامل لسطح القمر، وفي هذه اللحظة يحدث اكتمال القمر لشوال 1443 هـ.

موعد اول خسوف للقمر هذا العام

ويبدأ الخسوف الجزئي عند الساعة الرابعة و27 دقيقة فجراً بتوقيت القاهرة يوم الإثنين 16 مايو 2022م، وعند الساعة الخامسة و29 دقيقة صباحاً بتوقيت القاهرة يبدأ الخسوف الكلي وعند الساعة السادسة و11 دقيقة صباحاً بتوقيت القاهرة تكون ذروة الخسوف الكلي حيث يغطي ظل الأرض حوالي 141,4 ٪ تقريباً من سطح القمر وعند هذه اللحظة يتم بدر شهر شوال لعام 1443هـ.

وعند الساعة السادسة و53 دقيقة صباحاً بتوقيت القاهرة ينتهي الخسوف الكلي ويتحول إلى خسوف جزئي وينتهي الخسوف الجزئي عند الساعة السابعة و55 دقيقة صباحاً بتوقيت القاهرة، ويعقبه نهاية الخسوف الشبه ظلي عند الساعة الثامنة و50 دقيقة بتوقيت القاهرة.

يمكن رؤية القاهرة في المناطق التي يظهر فيها الوقت والقمر: (أوروبا – إفريقيا – آسيا – أمريكا الشمالية – أمريكا الجنوبية – المحيط الهادئ – المحيط الأطلسي – المحيط الهندي – القارة القطبية الجنوبية).

ظاهره القمر الدموى

تحدث ظاهرة “قمر الدم” عندما يتزامن الخسوف الكلي للقمر مع أقرب قمر إلى الأرض.في مصر، يكون مرئيًا جزئيًا من البداية وحتى غروب الشمس، وبعد ذلك يتم الوصول إلى كسوف كلي للشمس في الساعة 5 و 1 دقيقة صباحًا بتوقيت القاهرة. هذا يتوافق مع شروق الشمس على الجانب الآخر من نفس اللحظة.

مده ملاحظه الخسوف بالقاهره

في القاهرة، لوحظ خسوف خلال 34 دقيقة فقط من البداية وحتى غروب الشمس، ليصل إلى 41٪ من حجمه.والمعهد مفتوح لعلماء الفلك العامين وعلماء الفلك الهواة لمواصلة مراقبة هذه الظاهرة. كما سيتم بثه على صفحة المعهد الإلكترونية وعلى صفحة المعهد على شبكات التواصل الاجتماعي.