رجل اجبر زوجته على حضور حفل خطوبته على صديقتها

وجدت نفسي بين خيارين كلاهما مر اما الوقوف بوجه زوجي والتصدي لتهديدات زوجى او الموت البطيء.. كلمات من احدى الزوجات بمحكمة الاسرة بامبابه

"هددنى بالحرمان من اطفالي، لاضطر للذهاب برفقته اثناء عقده خطبته والمفاجاة التي كادت ان تقضي على ان العروسة صديقتي"

حيث وجدت نفسي بين خيارين كلاهما مر اما الوقوف بوجه زوجي والتصدي لتهديدات ومحاولته سلب حقوقي الشرعيه او الموت البطيء

وتحمل العيش مع ضره بمنزل مشترك.. كلمات جاءت على لسان احدى الزوجات بمحكمة الاسرة بامبابه وذلك أثناء طلبها الطلاق للضرر،

بعد قيام زوجها بعقد خطبته صديقاتها.. وسوف نعرض تفاصيل هذه القضيه وذلك من خلال موقعنا عربى نيوز

ما هى عدد الدعوات التى قدمتها الزوجه ضد زوجها؟

حيث قامت الزوجة بتقديم دعواها أمام محكمة الاسرة:" اقمت 13 دعوى حبس ضد زوجي بعد طرده لي من مسكن الزوجية

اعتراضا على تخطيطه زواجه من صديقتي ووقفت امام محكمة الأسرة لطلب الطلاق للضرر بعد ان خشيت علي نفسي بسبب تهديده

ليستولي علي منقولاتي ومصوغاتي ويمنحها لخطيبته، ويتركني اموت من الحزن والقهر وذلك بسبب تصرفاته التي لا يتحملها بشر

ما الذى قد اشارت اليه الزوجه فى المحكمه؟

قالت الزوجه: طعنته لرد حقوقي واذلاله لي وحرماني واطفالي الثلاثة من نفقاتهم، واشارت الزوجة بدعواها: "تخلف عن رعاية ابنائي رغم يسر حالته الماديه

لأجبر على الموافقة على زواجه من أخرى ولكني لم أتوقع أن تكون صديقتي، ليتسبب بتدهور حالتي الصحية والنفسية

بسبب الصدمة بعد ان اجبرت على الذهاب برفقته إلي حفل الخطوبة ووجدت العروس صديقتي.

واكدت: حاولت ان ارحم نفسي من العذاب والعنف على يديه بالبعد عنه وطالبته بحقوقي كامله ولكنه رفض

وقرر معاقبتي وطردي من حياته وهجري وتركي معلقه واستولى على حقوقي الشرعيه وذلك بعد 16 عاما من الزواج

وحاول ارغامي على توقيع تنازل عن حقوقي خوفا من سداده المبالغ التى تحصلت عليها بأحكام قضائيه


يذكر أنه وفقا لقانون الاحوال الشخصيه ان الطلاق هو حل رابطة الزوجية الصحيحة بلفظ الطلاق الصريح او بعباره تقوم مقامه

حيث تصدر ممن يملكه وهو الزوج او نائبه وتعرفه المحكمة الدستورية العليا بأنه هو من فرق النكاح التى ينحل الزواج الصحيح بها بلفظ مخصوص صريحا كان ام كناية

بماذا تنص المادة 22 من القانون رقم 1 لسنة 2000؟

تنص على انه: "مع عدم الاخلال بحق الزوجة في اثبات مراجعه مطلقها لها بكافة طرق الاثبات

ولا يقبل عند الانكار ادعاء الزوج مراجعه مطلقته ما لم يعلمها بهذه المراجعة بورقة رسميه قبل انقضاء ستين يوما لمن تحيض

وتسعين يوما لمن عدتها بالاشهر من تاريخ توثيق طلاقه لها وذلك ما لم تكن حاملا او تقر بعدم انقضاء عدتها حتى اعلانها بالمراجعه.