التخطي إلى المحتوى
حقوق المرأه في قانون الطلاق الجديد
قانون الطلاق و حقوق المرأه

يقوم القاضي بتطليق المرأة في حلة ثُبتت المرأة الضرر الذي وقع عليها من الزوج وقد يكون هذا الضرر ضرب الزوج للزوجة أو عدم إنفاقه عليها أو سفره لخارج البلاد من فترة طويلة.

حدثت ضجة على مواقع التواصل الإجتماعي ومنهم من كان مؤيد للقانون ومنهم من كان مُعارض للقانون بشدة ولكن من وجهة نظر المسؤولين هو ضمان بعدم حدوث ظلم لأن الزواج من أُخرى لابد أن تكون الزوجة الأولى موافقة عليه قبل أن يحدث وإلا من حقها أن تُطلق.

ومن أبرز التعديلات أن يكون للزوجة الحق في الطلاق فوراً لو اكتشفت أن زوجها مُتزوج من أُخرى بدون علمها وهذا سيجعل لها الحق في التطليق وسيقوم القاضي بتطليقها وإعطائها كافة حقوقها الواردة في قانون الطلاق للضرر غير أن الشقة ستكون من حقها حتى لو لم تكن حاضنة

وأما عن الطلاق للضرر فهو أن يقوم القاضي بتطليق المرأة في حلة ثُبتت المرأة الضرر الذي وقع عليها من الزوج وقد يكون هذا الضرر ضرب الزوج للزوجة أو عدم إنفاقه عليها أو سفره لخارج البلاد من فترة طويلة.

والحقيقة أن القاضي بعد أن تُثبت الضرر الذي وقع عليها يقوم بتطليقها فوراً ويُعطيها كافة حقوقها والتي تتمثل في النفقة من نفقة مُتعة ونفقة عدة وهذه النفقات يتم إعطائها للزوجة على حسب دخل الزوج والذي يتحرى عنه المسؤولين ويتم حساب النفقة على أساسه وأخيراً قائمة المنقولات التي هي بمثابة وصل أمانة عند القانون ولو أعرض الزوج عن إعطائها ما هو وارد في قائمة المنقولات يتم حبسه على الفور.

إقرأ أيضاً :