التخطي إلى المحتوى
حقن "الفيلر" لاصلاح اعوجاج الانف وسيلة امنة وفعالة واقل تكلفة
حقن الفيلر

اكد الدكتور يحيى حشيش اخصائي الجلديه والتجميل ان اصلاح اعوجاج الانف باستخدام حقن الفيلر يعتبر وسيلة امنه وسريعه وسهله وفعاله ولا تسبب الما وتتم خلال دقائق وبدون تخدير موضعى لكنها مؤقته..

ومن هذه المقاله سنتعرف على تفاصيل استخدام حقن الفيلر وذلك من خلال موقعنا عربى نيوز: حيث قال الدكتور يحيى ان عملية الحقن لا تصلح لكل الحالات كما يوجد اختبار يتم اجراءه للمريض قبل ان يتم حقنه للوقوف على النتائج

ويمكن من خلال ذلك اتخاذ القرار المناسب لعلاج الانف بالحقن او بالجراحه او نسبه التحسن فيما تعتبر الجراحه هي الوسيله الاكثر استدامه بالنسبه لحالات اعوجاج الانف

مما يتكون "الفيلر"؟

قد اوضح ان الفيلر يتكون من ماده "حمض الهيالورونيك" وهو عنصر طبيعى ومهم فى تكوين جسم الانسان بشكل عام وتلك الماده يتم تصنيعها بشكل معالج

ليصلح للحقن بطريقه امنه وبدون اثار جانبيه على الجسم مثل الحساسيه والالتهابات والمشاكل التى كانت تحدث من الانواع القديمه التى كانت تستخدم فى الماضى وتم وقفها حاليا

وخلال فتره معينه يقوم الجسم بافراز انزيم يقوم بتكسير حمض الهيالورونيك فينخفض بشكل مؤثر على الجلد وشكله الخارجى ولذلك يتم الحقن من الخارج

لتلك الماده وذلك لاعاده الحيويه والمظهر الجيد للجلد مره اخرى ولذلك فهو اجراء مؤقت وليس دائم وقد اضاف ان النتيجه المؤقته للفيلر تعتبر ميزه

لانها ليست دائمه وبالتالى يمكن تغيرها لان احيانا نتائج الجراحه قد تكون غير مرضيه للمريض ولكن تغيرها هنا امر صعب لانها نتيجه دائمه وخلال ٤ سنوات من الحقن

لم اصادف سوى حاله واحده لم يعجبها نتيجه الحقن وبالتالي نسبة الرضاء عن الحقن للحالات المختاره والمناسبه مرتفعه جدا تتعدى ٩٩,٩٪.

هل حقن الفيلر بديلا للجراحه؟

قد اشار الدكتور الى ان الحقن لا يمكن ان يكون بديلا للجراحه ولكنه اعطى فرصه للحالات البسيطه واجراء سهل وسريع واقل تكلفه ومشاكل اقل

لمن لا يرغب فى اجراء الجراحه كما يمكن توقع النتيجه بنسبه ١٠٠٪ للحالات التى تخضع له وبالطبع هناك حالات لا تستفيد من الفيلر ونتيجتها لن تكون مرضيه

وهنا ينصح بإجراء الجراحه فتظل هى الحل الامثل لنتيجة دائمه وحول المدد التل ينتهى خلالها مفعول الفيلر ومن ثم يتم اعادة حقنه

مده استمرار حقن الفيلر:

قد اشار الى انها فى المتوسط تستمر لمده عام الا ان ذلك قد يختلف من شخص لاخر فقد تستمر لمده ٦ شهور فقط او تمتد الى عامين او ثلاثه

مؤكدا ان المفضل الا يتم الحقن مره اخرى قبل عام حتى لا نفاجئ باحجام ليست طبيعيه للأعضاء المحقونه نتيجه التراكم فالهدف هو تحسين النتيجه

والحقن كل عام او عام نصف تكون نتائجه افضل بكثير من البدايات لانه يتم البناء على ما تم بدأه من قبل فقد يعطى الحقن شكل اكثر دقه من البدايه.