تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة
تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة

اليكم تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة

يسعى موقع عربي نيوز  بمد الجميع بالعديد من المعلومات فنحنن نسعي جاهدين الي تبسيط وتوصيل المعلومة ونتعرف اليوم حيث سنتناول معلومات حول تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة أعلنت الرئاسة اللبنانية، الجمعة، تشكيل حكومة جديدة في لبنان، بقيادة نجيب ميقاتي، بعد عام من الجمود الناجم عن الخلافات السياسية الكبيرة التي فاقمت الأزمة الاقتصادية اللبنانية المستمرة منذ عامين. ووقع الرئيس ميشال عون وميقاتي على أمر تشكيل الحكومة الجديدة بحضور رئيس مجلس النواب نبيه بري، حَسَبَ حساب الرئاسة على تويتر.

وكان حساب رئاسة الجمهورية على تويتر قد أفاد في وقت سابق عن “لقاء متوقع” بين الرجلين (عون وميقاتي)، في خطوة تسبق عادة إصدار قرارات تشكيل الحكومة التي كان اللبنانيون ينتظرنها أكثر من عام، في خضم انهيار اقتصادي غير مسبوق، صنفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم، الذي ينتظره اللبنانيون منذ أكثر من عام.

اليكم تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة

أحاطت أجواء من التفاؤل باجتماعات متعددة جمعت الرجلين في الأسابيع الأخيرة، لكن ظهرت عقبات في اللحظة الأخيرة حالت دون تشكيل الحكومة.

يأتي ذلك بعد أكثر من عام على استقالة إدارة حسان دياب، بعد أيام من التفجير المروع لميناء بيروت في 4 آب / أغسطس 2020، والصراعات بين القوى الكبرى على تقسيم المقاعد الوزارية.

خلال هذا الوقت، تفاقمت الأزمة الاقتصادية الحادة التي بدأت في صيف 2019، حيث أفادت الأمم المتحدة أن 78٪ من المواطنين اللبنانيين يعيشون في فقر.

على الرغم من محاولتين سابقتين لتشكيلها منذ انفجار الميناء، الذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص، وجرح أكثر من 6500، وألحق أضرارًا بأحياء في المدينة، إلا أن الخلافات حول الحكومة وتوزيع المقاعد بين القوى الكبرى أعاقت إنشاءها في الآونة الأخيرة.

وقال ميقاتي، الجمعة، حَسَبَ الموقع نفسه “سبق أن ذكرت أنني لا أقوم بتشكيل حكومة، بل سأضع لجنة عمل في خدمة لبنان”.

ورداً على مزاعم في الصحف المحلية بأن جانب عون لديه أغلبية في الصيغة المقترحة، زعم ميقاتي أنه “لا يوجد حاجز ثالث واضح أو خفي أمام أي حزب في الحكومة الجديدة”.

في 26 تموز / يوليو، عيّن رئيس الجمهورية ميقاتي، 65 عامًا، وهو رجل أعمال ثري من طرابلس (شمالًا)، لتشكيل الحكومة، بعد الزعيم السني سعد الحريري رئيس تيار المستقبل، واعتذر عن عدم تشكيل الحكومة بعد أشهر من تعيينه بسبب خلافات حادة مع عون.

ستواجه الحكومة المستقبلية تحديات صعبة، بما في ذلك التوصل إلى اتفاق سريع مع صندوق النقد الدولي كخطوة أولى نحو حل الأزمة الاقتصادية الطويلة الأمد في لبنان.

قبل أكثر من عام، ربط المجتمع الدولي أي مساعدة مالية للبنان بتنصيب حكومة خبراء مكلفة بسن إصلاحات أساسية لوقف تدهور البلاد.

وعلى الرغم من مناشدات السلطات المتكررة للمانحين بعدم ربط دعمهم للبنان بتشكيل حكومة، فقد اكتفى بانتظار إيصال الإغاثة الإنسانية الحيوية دون المرور عبر القنوات الرسمية.