التخطي إلى المحتوى
الساونا تنقل جدري القرود والاتصال الوثيق مع مرضى الطفح الجلدى
الساونا تنقل جدري القرود

لقد دق مسؤولو الصحه العالميه ناقوس الخطر وذلك بشأن ارتفاع حالات الاصابه بجدرى القرود فى اوروبا وفى اماكن اخرى

ومن خلال مقالنا هذا سوف نعرض عليكم تفاصيل هذا المرض حيث ان جدرى القرود يعد

نوع من العدوى الفيروسيه الاكثر شيوعا فى غرب ووسط افريقيا وذلك وفقا لوكاله رويترز

كما قالت "كاله رويترز":

لا ينتقل الفيروس بسهوله مثل فيروس كورونا الذي حفز جائحه كورونا العالميه حيث يعتقد الخبراء

ان تفشي مرض جدري القرود الحالي قد ينتشر من خلال الجلد عند ملامسه الجلد لشخص مصاب بطفح جلدي نشط

وقال الخبراء:

ان ذلك من شأن ان يسهل احتواء انتشاره بمجرد تحديد العدوى حيث ينتشر مرض كورونا من خلال الجهاز التنفسى وهو قوى العدوى

كما قال الدكتور مارتن هيرش من مستشفى ماساتشوستس العام

لا يبدو ان هذا هو الحال مع جدرى القرود

موضحا ان الكثير وليس كل الاشخاص الذين قد تم تشخيصهم فى حاله تفشى مرض جدرى القرود المنتشر حاليا

هم رجال يمارسون الجنس مع رجال كما ان حالات فى اسبانيا مرتبطه بساونا وذلك فى منطقه مدريد

حتى ان يوم الجمعة قد تم تأكيد حوالى 80 حاله اصابه بمرض جدرى القرود وهناك 50 حاله ايضا يتم التحقق منها في 11 دوله

ووفقا لمنظمه الصحه العالمه فيما يلى سنعرض المخاطر النسبيه لجدري القرود وذلك من خلال موقعنا عربى نيوز:

ما مدى خطورته؟

قد قال مسؤول امريكى فى الصحه العامه للصحفيين وذلك فى افاده صحفيه ان المخاطر على عامه الناس قليله فى هذا الوقت

حيث ان جدرى القرود هو فيروس يمكن ان يسبب اعراضا قد تشمل: الحمى والاوجاع ويظهر بطفح جلدى صعب ومميز فإنه مرتبط بالجدرى

بينما عاده ما يكون اكثر اعتدالا خاصه عسلاله غرب افريقيا من الفيروس التي تم تحديدها في حاله امريكيه

والتي يبلغ معدل الوفيات فيها حوالى 1% كما قال المسؤول ان معظم الناس يتعافون بالكامل خلال اسبوعين الى 4 اسابيع

ما الذي يهتم به خبراء الصحه؟

ووفقا لمنظمه الصحه العالميه ان حالات التفشى الأخيره التي تم الابلاغ عنها حتى الآن غير نمطيه لانها تحدث في البلدان

التي لا ينتشر فيها الفيروس بانتظام ويسعى العلماء الى فهم اصل الحالات الحاليه وما اذا كان اى شيء يتعلق بالفيروس قد تغير

وقد تم اكتشاف معظم الحالات المبلغ عنها حتى الان فى المملكه المتحده واسبانيا والبرتغال وكانت هناك أيضا حالات في كندا واستراليا

كما تم تأكيد حالة واحده من جدرى القرود فى بوسطن حيث قال مسؤولو الصحه العامه ان من المحتمل ظهور المزيد من الحالات فى الولايات المتحده

وقد اعرب مسؤولو منظمه الصحه العالميه عن قلقهم من ظهور الكثير من الإصابات مع تجمع الناس في الحفلات والعطلات خلال فتره الصيف فى اوروبا واماكن اخرى

كيف يمكن حماية الناس من العدوى؟

كما بدأت المملكة المتحدة فى تلقيح العاملين فى مجال الرعايه الصحيه الذين قد يكونون فى خطر ااثناء رعايه المرضى بلقاح الجدرى

والذي يمكن ان يقي ايضا من جدرى القرده بينما تقول حكومة الولايات المتحده ان لديها لقاح كافى للجدري

مخزنا فى مخزونها الوطنى الاستراتيجي (SNS) وذلك لتطعيم جميع سكان الولايات المتحده

كما قال متحدث باسم وزاره الصحه والخدمات الانسانيه الامريكيه

فى بيان انه يوجد ادوية مضاده للفيروسات للجدري

حيث يمكن استخدامها ايضا لعلاج جدرى القرود فى ظل ظروف معينه، بينما على نطاق اوسع

يقول مسؤولو الصحه:

انه يجب على الاشخاص تجنب الاتصال الشخصى الوثيق مع شخص مصاب بمرض طفح جلدى او مريض

كما يجب على الاشخاص الذين يشتبهون فى اصابتهم بجدرى القرود عزلهم وطلب الرعايه الطبيه

قالت "انجيلا راسموسن":

عالمه الفيروسات فى منظمه اللقاحات والأمراض المعدية بجامعة ساسكاتشوان في كندا

"الفيروسات ليست شيئا جديدا ومتوقعا" وقد اضافت راسموسن ان عددا من العوامل بما فى ذلك زياده السفر العالمى بالاضافه ايضا الى تغير المناخ

كما قد عجلت من ظهور وانتشار الفيروسات موضحةه ان العالم فى حاله تأهب اكبر لاى انتشار جديد من اى نوع فى اعقاب جائحة كورونا