العلوم الإنسانية ادوات البحث والمناهج
العلوم الإنسانية ادوات البحث والمناهج

أدوات البحث في العلوم الإنسانية "علم الاجتماع أو علم النفس " نعتمد على منهج الملاحظة والمقابلة، سواء المقابلة الموجّهة، أو غير الموجّهة ، أو النصف الموجهة بغرض جمع المعلومات من أجل دراسة ظاهرة أو سلوكات جديدة في المجتمع. وكذلك تساعدنا الملاحظة والمقابلة في دراسة الحالة في البحث العلمي من أجل التحقّق من الفرضيات.

الملاحظة في ضوء مناهج البحث العلمي

إذا نظرنا إلى الملاحظة في ضوء مناهج البحث العلمي المختلفة نجدها وسيلة فعّالة لجمع البيانات من بين جميع هذه المناهج، وخطوة أساسية أو على الأقل ترتبط بخطوة أساسية من خطواتها، وهي جمع البيانات التي لا غنى عنها في أي منهج من مناهج البحث العلمي في المجالات الطبيعية والمجالات الاجتماعية على حد سواء.

  •  الملاحظة هي الجهد الحسي والعقلي المنظم والمنتظم الذي يقوم به الباحث بغية التعرف على بعض المظاهر الخارجية الصريحة والخفية للظواهر، والأحداث، والسلوك الحاضر في موقف معيّن ووقت محدّد.
  •  تعرف الملاحظة على أنها طريقة متفردة في منهج الباحث لجمع معلوماته.
  • طريقة الملاحظة المضبوطة عبارة عن ملاحظة مقصودة وفي ظروف بيئية يُعدّها الباحث إعداداً دقيقاً، بحيث يضمن تماثل المواقف. كما يعرف سلفاً نوع النشاط الذي يريد دراسته، ويتوقع حدوث ذلك النشاط نتيجة مؤثرات معينة ينطوي عليها موقف الملاحظة. ومن الوسائل التي تستخدم لضبط ملاحظاتنا، إعداد قائمة بعناصر السلوك التي يراد ملاحظتها.

 المقابلة الإكلنيكية

  •  المقابلة عبارة عن موقف تفاعلي بين شخصين، وهما الطبيب والمريض في حالة المقابلات التشخيصية، وخلال المقابلة يتمّ تبادل المعلومات والآراء، كما تستهدف حثّ العميل على الحديث بصورة تلقائية صريحة وصادقة.
  • يمكن تعريف المقابلة الإكلنيكية على أنها ذلك التبادل الشفهي بين شخصين، من أجل الوصول إلى هدف ما قد تمّ تحديده من قبل. وذلك للقيام بتقييم، أو مساعدة، أو مرافقة.
  • المقابلة لا تتم بدون مواجهة بين الأطراف المعنية بها، المتمثلة في المرشد النفسي والمسترشد وجهاً لوجه. ويتعلّق الأمر بتبادل للخطاب يسمح بوضع فرضيات حول وقائع تم التعبير عنها، حيث تعد المقابلة من بين أحسن الأدوات للحصول على المعلومات، ومعرفة معاناة ومشاكل المريض.
  • تستخدم المقابلة في المجال التطبيقي، كما تستخدم في مجال البحث، لكن الهدف منها يختلف حسب كل مجال.
  • تعتمد المقابلة الإكلينيكية على الملاحظة التي يمكن أن تكون مباشرة، أو غير مباشرة، كتسجيلات الفيديو، أو حسب وضع مخطّط لتحليل هذه الملاحظة.