التخطي إلى المحتوى
غرفة الملابس: لدينا خطة مرنة لمواجهة المتغيرات المحلية والدولية وتدعو الجهات للتعاون للعبور من الازمة
غرفة الملابس

ومن بينها العمل علي استيراد الماكينات الحديثه لزياده الإنتاج وتخفيض التكلفه بالرغم من الظروف الاقتصاديه الحاليه وكذلك الاهتمام بتدريب العماله الفنيه في كافه تخصصات القطاع والتي تؤدي الي زياده جوده الإنتاج

غرفة الملابس: لدينا خطة مرنة لمواجهة المتغيرات المحلية والدولية وتدعو الجهات للتعاون للعبور من الازمة حيث قال الدكتور محمد عبد السلام رئيس مجلس إداره غرفه صناعه الملابس الجاهزه والمفروشات باتحاد الصناعات ان الوضع الاقتصادي الحالي

يستوجب تعاون من الجميع لعبور الازمه الحاليه مثل ما حدث مع أزمه فيروس كورونا وتداعياته العالميه وأكد أن الغرفة لديها خطه مرنه تستوعب وتراعي كافه المتغيرات الكبيره والتي أدت لخلط الأوراق وجاءت علي هامش انعقاد الجمعيه العموميه العاديه للغرفه

رفع كفاءه العاملين بالقطاع

كما ان قد أضاف عبد السلام في بيان صحفي أن خطه الغرفه تستهدف زياده القدره التنافسيه لقطاع الملابس الجاهزه وتطويره من خلال عده محاور من أهمها العمل علي إزاله بعض المعوقات التي تعوق تقدم القطاع

ومن بينها آثار القرارات الإداريه الأخيره للحكومه نتيجه المتغيرات العالميه وذلك بالتنسيق مع اتحاد الصناعات وكافه الجهات الحكوميه المعنيه بالدوله إضافه الي رفع كفاءه العاملين بالقطاع فني أو إداري والاهتمام بالتصدير

خاصه مع زياده أعداد المصانع الأعضاء بالغرفه والتي من المتوقع أن تصل الي 7 آلاف مصنع بنهايه العام الحالي وشدد علي أن الغرفه تقوم بتنفيذ تدريبات وورش عمل في كافه المناطق الصناعيه وفي كافه المحافظات وتلبيه مطالب القطاع

من تدريبات واستشارات بالتعاون مع كافه المشروعات الدوليه المعتمده وكافه الجهات المتخصصه بالإضافه الي دعم و تنظيم المعارض للأعضاء بالغرفه سواء داخليه أو خارجيه ودعا أعضاء الغرفه إلي التواصل مع الغرفه لعرض مشكلات القطاع ومقترحات التطوير

مطالب الأعضاء ومقترحاتهم باستيراد الماكينات الحديثه

خالد عبد العظيم المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات بدور الغرفه وعملها علي حل مشكلات القطاع مع كافه الجهات الحكوميه وتقديم مقترحات دعم وتطوير القطاع بالتنسيق مع الاتحاد واستمع رئيس الغرفه الي مطالب الأعضاء ومقترحاتهم

ومن بينها العمل علي استيراد الماكينات الحديثه لزياده الإنتاج وتخفيض التكلفه بالرغم من الظروف الاقتصاديه الحاليه وكذلك الاهتمام بتدريب العماله الفنيه في كافه تخصصات القطاع والتي تؤدي الي زياده جوده الإنتاج

إقرأ أيضاً :