الفساد
الفساد

يمكن أن نصنِّف الفساد إلى أنواع عدة. إنّ الأصل اللغوي لكلمة فساد هي فسد، والشخص الذي يقوم بعملية الفساد يعتبر شخصاً فاسداً. وفي هذا المقال، سوف نتعرف على مظاهر الفساد، وأسبابه وأنواعه.

ما هو الفساد

يُعتبر المفهوم الأكثر شمولية لكلمة الفساد هو: "خروج الشخص عن قانونٍ ما بغية تحقيق مصالحه الشخصية سواء كانت اقتصادية، أو اجتماعية أو سياسية"، حيث لا يقوم الشخص الفاسد بالالتزام بموجب القوانين المعلن عنها. أما التعريف العالمي للفساد فهو " سوء استخدام الشخص لمنصبه بهدف تحقيق مصالحه الشخصية المتنوعة."
تعمل جميع الدول على محاربة الفساد لما له من آثار سلبية يتم انعكاسها على البيئة الحياتية الخاصة بالمجتمع الدولي، حيث تفرض بعض الدول عقوبات عدّة في سبيل منع رواج الفساد.
إن الغاية الأسمى التي يلجأ لها الشخص الفاسد هي السعي الدؤوب نحو تحقيق كافة مصالحه رغماً عن الجميع وعلى حساب الدولة أو الجهة التي منحت له المنصب. 

أنواع الفساد 

تتعدد أنواع الفساد، حيث يُصنَّف الفساد إلى عدة أنواع منها:

  • الفساد الأخلاقي: وهو الفساد الذي يقوم من خلاله الشخص بأفعال فاسدة تعمل على تدمير منظومة القيم الفردية.
  • الفساد السياسي: وهو اكتساب الشخص المنفعة الغير قانونية من خلال منصبه السياسي بغرض تحقيق مصالحه الشخصية.
  • الفساد الإداري: هي مجموعة من الانحرافات الإدارية الصادرة عن الموظفين أو الطاقم الإداري والتي تسبب خسائر مادية للشركة وتعكس آثار سلبية على مستقبلها.
  • الفساد اللغوي: هو الفساد الذي يضر بمصالح اللغة السائدة في المجتمع. على سبيل المثال اللغة العربية، حيث ساد الفساد اللغوي بين ثناياها فأصبح البشر المتحدثون بها يدمجون الكلمات الأعجمية والإنجليزية بحجة التحضر والحداثة. 
  • الفساد المالي: هو الفساد الذي ينتج من خلال انحرافات مالية، ومخالفة القواعد والأحكام الإدارية والمالية.

مظاهر الفساد

تتنوع وتختلف مظاهر الفساد حسب البيئة التي ينتمي لها الشخص، ولكن غالباً ما تتم مظاهر الفساد داخل الطاقم الإداري، ويمكن إجمال هذه المظاهر في الآتي:

  • المحاباة: أي التمييز بين جهتين بغرض الحصول على مصالح معينة.
  • المحسوبية: أي تحقيق مصالح معينة لصالح جهة معينة ينتمي لها الشخص وبشكلٍ غير قانوني، حيث تكون الجهة الممنوحة غير مستحقة لهذا الغرض.
  • الواسطة: أي تحقيق مصالح معينة لشخصٍ ما أو جهة معينة دون النظر إلى الشروط المتعلقة والضرورية لتحقيق هذه المصلحة. 
  • الرشوة: حيث يقوم شخص ما بدفع مبلغ مالي لأشخاص ذوي سلطة بغرض تحقيق مصالحه الشخصية التي لم يتمكن من الحصول عليها بشكل قانوني أو لتوفير الجهد عليه. 
  • الابتزاز: هو الحصول على قيمة مالية معينة من شخصٍ ما لتنفيذ مصالح شخصية ويتمثل هذا المظهر بموجب قاعدة الأقوى.

أسباب الفساد

  • غياب الرقابة: إنّ غياب الرقابة يؤدي إلى تفشي الفساد في البيئة المحيطة بالأشخاص.
  • انتشار الفقر: يعتبر الفقر من أكثر الأسباب التي تؤدي لتفشي الفساد، حيث يميل الفرد إلى تحقيق مصالحه الشخصية رغماً عن كل شيء لتيسير أمور حياته. 
  • تدني رواتب العاملين والموظفين: إنّ تدني الرواتب يساهم في تفشي الفساد المالي ولربما يؤدي للسرقة.
  • غياب التشريعات والقوانين اللازمة التي تحد من الفساد.
  • الغياب السياسي والاقتصادي: حيث تعمل التنقلات السياسية والاقتصادية إلى تفشي الفساد، وكذلك الحروب تعمل على زيادة الفساد.