الرئيسية / لوكسمبورغ / الهجرة الي لوكسمبورغ / اسباب رفض الجزائريون الهجرة الى لوكسمبورغ

اسباب رفض الجزائريون الهجرة الى لوكسمبورغ

في مقال اليوم سنعرف سبب رفض الجزائريون الهجرة الى لوكسمبورغ و لماذا لا يهاجر الجزائريون الى لوكسمبورغ ؟؟ اذا كنت جزائرياً، فيجب أن تطرح هذا السؤال على نفسك، واذا كنت تفكر في الهجرة من الجزائر إلى اوروبا، فيجب أن يكون هذا السؤال أبرز اهتماماتك.

اسباب رفض الجزائريون الهجرة الى لوكسمبورغ

جميعنا يعرف أن نسبة كبيرة من الشعب الجزائري يتحدث اللغة الفرنسية بطلاقة، لكن في نفس الوقت قليل جداً من مواطني الجزائر هم من يفكرون في الهجرة الى لوكسمبورغ، وهذا ما لاحظناه من خلال صفحات التواصل الخاصة بمجتمع الهجرة معنا عبر الفيس بوك، وعبر التعليقات الخاصة بالمجتمع.

ما هى الاسباب التي تدفع الجزائريون نحو لوكسمبورغ

تعد اللغة الفرنسية إحدى اللغات الرسيمة في لوكسمبورغ، والشعب الجزائري نسبة كبيرة منه يتحدث اللغة الفرنسية، ورغم ذلك يسأل مواطني الجزائر بشكل دائم عن الهجرة الى المانيا، أو الهجرة الى بريطانيا، رغم أنهم لا يجيدون الانجليزية، أو الألمانية مثل الفرنسية.

بالطبع تعد المانيا أسهل من لوكسمبورغ، بالنسبة للجزائريين وغيرهم من الجنسيات الأخرى، وهذا يعود لعدة أسباب منها، حجم الشعب الألماني الكبير الذي يوفر الغطاء الكافي للجزائريين في المانيا، بالإضافة إلى سوق العمل الألماني الكبير، اضافة إلى وجود جالية عربية كبيرة في المانيا.

خيار الهجرة الى لوكسمبورغ

رغم أنه خيار صعب، إلا أن التواجد بكثافة في أي مكان يجعل التشديدات تزيد عليه، ولنأخذ المانيا كمثال، وفي لوكسمبورغ ستكون الأمور مختلفة بالنسبة للجزائريين، فاللغة الفرنسية ستمنح مواطني الجزائر دون غيرهم دفعة وفرصة كبيرة في سوق العمل في لوكسمبورغ.

قد يهمك ايضا –تعرف علي عيوب الهجرة والحياة في لوكسمبورغ

الوصول الى لوكسمبورغ

يعد الوصول الى اوروبا هو الهدف الأول للمهاجرين، وبعد الوصول الى اوروبا، تكون كافة الخيارات متاحة، وبدلاً من توجه المهاجرين من كافة الجنسيات إلى بلد معين والتسبب في اكتظاظ المهاجرين في هذا البلد، على المهاجر أن يبحث عن المكان الذي يناسب قدراته بالفعل، ويتوجه إليه.

الهجرة الى لوكسمبورغ للجزائريين خيار رائع، ولكن يجب استغلال اللغة في المكان الصحيح، فلا يجب الوصول الى لوكسمبورغ لطلب اللجوء، ولكن يجب التوجه للبحث عن عمل في لوكسمبورغ، والاستفادة من عامل اللغة، والبحث عن فرصة للدخول إلى أحضان هذا المجتمع، لا أن يكون الشخص عالة على المجتمع الذي يعيش فيه، فطالما أن الشخص لا يستحق اللجوء، عليه أن يترك هذا الحق لغيره، ويبحث عن وسيلة لتصحيح أوضاعه في هذا البلد، وللحقيقة رغم أن الحصول على عمل في لوكسمبورغ للمواطنين العرب ليس شيئاً سهلاً، إلا أن عامل اللغة يرجع كافة الجزائري عن أي مواطن عربي اخر.

الأمور ليست مضمونة في لوكسمبورغ

اذا كنت تفكر بهذه الطريقة، فيجب أن تعلم أن أمور البقاء في اوروبا بشكل عام بالنسبة للجزائريين، ليست مضمونة، لأن الجزائر تعد دولة آمنة، وطالما أن هناك مخاطرة، ولا يوجد شئ مضمون، فلماذا لا تختار مكان جديد، ولكن بتفكير جديد، ونقصد بالتفكير الجديد هنا الابتعاد عن طلب اللجوء في لوكسمبورغ، والبقاء في لوكسمبورغ، وانتظار أي فرصة سانحة للبقاء بشكل رسمي في لوكسمبورغ، اما اذا كنت تستطيع توفيق أمورك بطريقة رسمية من البداية، فهذا أمر جيد، وستكون فرصة مميزة يجب استغلالها بشكل صحيح.

وبعد

اتمني ان اكون اوضحت بعد النقاط العامة في هذا الموضوع حيث يعتبر موضوع مفتوح للنقاش ضمن سلسلة luxembourg بالعربي، التي نتعرف من خلالها على نمط المعيشة والحياة في لوكسمبورغ، والآن اذا كنت مواطناً عربياً، وتوجد لك تجربة في لوكسمبورغ، دعنا نسمع منك، واذا لم تكن لك تجربة في لوكسمبورغ، دعنا نسمع رأيك حول موضوع نقاش اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *