الرئيسية / أستراليا / ما هي شروط اللجوء الى استراليا للسوريين والعراقيين

ما هي شروط اللجوء الى استراليا للسوريين والعراقيين

لكل من متابعيين اللجوء في استراليا موضوع اليوم لفئة خاصة و هما السوؤيين و العراقيين اذا كنت علي علم بقضايا اللجوء بشكل جيد فستعرف أن قرارات استراليا الجديدة بخصوص اللجوء ليس غريبة، وللحقيقة أستراليا دائماً ما تتعامل مع قضايا اللجوء بشكل حاد وسؤال اليوم ما هي شروط اللجوء الى استراليا للسوريين والعراقيين بما انها ليست غريبة على أستراليا خصوصاً أمام أي متابع جيد لقضايا اللجوء في استراليا.

ما هي شروط اللجوء الى استراليا للسوريين والعراقيين

لا يمكننا التغاضي عن شروط اللجوء الي استراليا للسوريين و العراقيين حيث تتعامل كثير من دول العالم بشكل حاد مع اللاجئين مثل الدنمارك وسويسرا واستراليا مما جعل الأمم المتحدة والكثير من المنظمات الحقوقية تستهجن ما تقوم به هذه الدول ومن بين الدول التى تم استهجانها ويتم استهجانها بشكل دائم هى استراليا بخصوص استقبال اللاجئين والأعداد القليلة التى تستقبلها استراليا على أرضها من اللاجئين.

الأمم المتحدة تضغط بشكل كبير على أستراليا والكثير من الدول لإستقبال المزيد من اللاجئين على أرضها، وهذا ما جعل وزير الهجرة الأسترالي بيتر دوتون يصرح بأن بلاده لن تستمع لهذه الضغوط وأنها ستعمل على إعادة توطين من يستحق التوطين في استراليا وفقاً لشروط وأسباب تمنح هؤلاء الأشخاص حق اللجوء والوطين في أستراليا بناءً عليها.

قد يهمك ايضا –تعرف علي اللجوء الى استراليا عن طريق البحر

من لهم الأولوية في حق اللجوء في استراليا من العراقيين في العام 2016

1. الأقليات العراقية المتضهدة مثل العراقيين المسيحيين وغيرهم من الأقليات.

2. الأشخاص الذين يمكنهم الإندماج في المجتمع الأسترالي، ويقصد الوزير بالإندماج التالي :

  • الذين يمكنهم العمل في أستراليا ودفع الضرائب.
  • الأشخاص الذين يتقنون اللغة الإنجليزية ويتحدثون بها بطلاقة.
  • الذين يقبلون عادات المجتمع الأسترالي دون تذمر.
  • الذي يعاملون المرأة بشكل جيد، بالإضافة إلى الكثير من الأشياء التى تثبت اندماج الشخص في المجتمع الأسترالي.

نظرة حول سياسة اللجوء في استراليا

بعد معرفة ما هي شروط اللجوء الى استراليا للسوريين والعراقيين سوف ناخذ نظرة علي سياسة اللجوء في استراليا حيث تتعامل أستراليا مع قضايا اللجوء بشكل صارم وهناك الكثير من اللاجئين التى اعترضت استراليا قواربهم وأرسلتهم إلى بابوا غينيا الجديدة ليعيشوا في جزيرة مانوس التى وصفها الكثير من اللاجئين بالسجن، وأنا تحدثت سابقاً عن مآسي اللجوء إلى أستراليا عن طريق البحر لتقديم النصح لأي شخص يفكر في سلوك هذا الطريق الذي قد يندم عليه طويلاً.

الحكومة الأسترالية قد أعلنت أنها سوف تقوم بإستقبال 12 ألف لاجئ من سوريا والعراق وستبدأ في توطين هؤلاء اللاجئين مع بداية الشهر القادم، لكن لا أحد يعلم ماذا يخبيه العام 2016 في ما يخص اللجوء في استراليا خصوصاً وأننا مازلنا في بداية هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *